هذه قصة الملياردير الروسي شمالوف وابنة بوتين!

فقد الملياردير الروسي كيريل شمالوف نصف ثروته بعد انفصاله عن ابنة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين،كاترينا تيخونوفا.

وكشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن صهر بوتين انفصل عن تيخونوفا من أجل الارتباط بعضوة بارزة في المجتمع تسكن بلندن تُدعى “زانا فولكوفا”.

وأشارت إلى أن رجل الأعمال شمالوف، البالغ من العمر 35 عاما فقد نصف ثروته كعقاب مزعوم على “الانفصال”.

ولم يعلق شامالوف ولا فولكوفا – التي تقترح وسائل الإعلام الاجتماعية على أنها تعيش في لندن وكانت متزوجة سابقًا من مسcول كبير في مدينة موسكو – على هذه التقارير.

واعتمد الكرملين سياسته المعتادة برفض مناقشة التفاصيل عن عائلة بوتين- تماما مثلما لم يؤكد قط زواج كاترينا البالغة من العمر 31 عاما من شامالوف، ابن صديق بوتين المحبب نيكولاي شمالوف.

وأدت هذه الزيجة إلى جعل شمالوف واحدًا من المليارديرات الروس، وفي الآونة الأخيرة من العام الماضي، قدرت ثروته بمبلغ 1.3 مليار دولار.

وتقدر الآن وكالة “بلومبرج” البريطانية ثروته بمبلغ 800 مليون دولار، ولكن ربما يكون أقل من ذلك؛ بسبب مدفوعات الفائدة على قرض ضخم، وتكاليف الطلاق المحتملة.

وامتلكا الثنائي ثروة متنوعة، أشهرها حصة كبيرة في شركة ضخمة للغاز والبتروكيماويات، فضلًا عن فيلا في منتجع فرنسي، مكونة من 4 طوابق تقع على تلة في باريس المطلة على المحيط الأطلسي، وقيمتها لا تقل عن 3 ملايين و600 ألف دولار.

120