هل السعودية ستلغي دخول حجيج الخارج للعام الثاني؟

العالم- السعودية

والعام الماضي، ألغت المملكة استقبال الحجاج من الخارج وحصرت المناسك على نحو 10 آلاف حاج، أدوا الفريضة من داخل المملكة، وفق تدابير صارمة.

وأعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام في السعودية (الأربعاء 5 مايو) تفويج مليون معتمر ومليوني مصل وفق ضوابط الإجراءات الاحترازية، من أول يوم من شهر رمضان حتى اليوم الـ20.

كما أعلنت السلطات السعودية تفويج 15 مليون معتمر ومصلٍّ خلال الشهور الستة الماضية.

منع الحج من الخارج

لكن وكالة "رويترز" نقلت (الأربعاء 5 مايو) عن مصادر سعودية أن المملكة تدرس منع حجاج الخارج من أداء المناسك هذا العام؛ بسبب مخاوف من خطر تفشي فيروس كورونا في المملكة.

ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين على الموضوع تأكيدهما أن السلطات علقت الخطط السابقة بشأن إمكانية استقبال الحجاج من الخارج هذا العام.

وأوضحوا أن الإجراء في حال تبنيه "سيقضي بعدم السماح بأداء مناسك الحج إلا للمواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة الذين خضعوا للتطعيم ضد كورونا أو تماثلوا للشفاء منه، في موعد لا يزيد عن ستة أشهر قبل مشاركتهم في الفعالية الدينية".

وقال أحد المصدرين إن المملكة قد تفرض أيضاً قيوداً على عمر الوافدين، فيما ذكر مصدر آخر أن الخطط الأصلية كانت تقضي بالسماح لبعض الوافدين الأجانب الذين خضعوا للتطعيم بأداء مناسك الحج.

لكن الجدل بشأن مختلف أنواع اللقاحات ومدى فعاليتها، وكذلك خطر تفشي سلالات جديدة من العدوى، أجبر المسؤولين في المملكة على مراجعة هذه الخطط، وفق المصادر التي أشارت إلى أن المشاورات بشأن هذا الحظر المحتمل لا تزال جارية، وأنه لم يتخذ أي قرار نهائي حتى الآن.

وفي مارس الماضي، أعلن وزير الصحة السعودي، توفيق الربيعة، أن الحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد يعد شرطاً رئيسياً لأداء فريضة الحج هذا العام.

وشهد 2020 موسماً استثنائياً للحج، ومراعاة لجائحة "كورونا"؛ إذ اقتصر عدد الحجاج آنذاك على نحو 10 آلاف من داخل السعودية فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج في 2019 من كل أرجاء العالم.

وحتى الآن، لم توضح السعودية عدد الحجاج الذين ستستقبلهم المملكة، وهل سيكون العدد محدوداً من الداخل مثل 2020، أم سيشهد مشاركة أوسع من خارج المملكة.

وتسهم السياحة الدينية بنحو 20% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للمملكة، وتسهم في تشغيل الآلاف من الأيدي العاملة، والفنادق، ووسائل النقل.