هل العلاقات المصرية المغربية تمر بأفضل حالاتها؟

العالم – تقارير

فقد احتفلت السفارة المصرية في المغرب، مساء أمس الأربعاء، بالعيد القومي لجمهورية مصر العربية، في حضور رئيس مجلس النواب وعدد من الوزراء والمسؤولين، على رأسهم الناطق الرسمي باسم القصر الملكي.

وخلال الحفل قال السفير المصري في المغرب، أشرف إبراهيم، إن العلاقات المصرية المغربية تمر بأفضل حالاتها، وعدد السفير المجالات التي يتعاون فيها البلدين، وهو ما توقعت على أثره الصحف المغربية وجود لقاء مرتقب بين ملك المغرب والرئيس المصري.

حيث نشرت الصحف المغربية، اليوم الخميس، تحت عنوان: "سفير مصر: ملفات تنتظر لقاء الملك محمد السادس والرئيس السيسي".

من جانبها كشفت مصادر مطلعة بالسفارة المصرية بالمغرب إنه جاري التنسيق لزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للمغرب، ولقاء الملك محمد السادس، غير أن موعد الزيارة لم يحدد حتى بعد.

وكان الملك محمد السادس قد وجه في 16 فبراير/ شباط، دعوة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لزيارة المملكة، غير أن السيسي لم يزر المملكة منذ فوزه برئاسة مصر في يونيو/ حزيران 2014.

وقالت السفارة في بيان اليوم، إن سفير مصر بالمغرب، أشرف إبراهيم، وزوجته السيدة منى البغدادي؛ أقاما حفل أمس الأربعاء، بمقر إقامتهما في الرباط؛ بمناسبة العيد الوطني لجمهورية مصر العربية، العيد الـ66 لثورة يوليو 1952، حضره رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، وعبد الحق المريني الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، ووزراء الثقافة والاتصال محمد الأعرج، والصحة أنس الدكالي، والمالية الأسبق فتح الله ولعلو، إلى جانب الكاتب العام لوزارة الخارجية والتعاون محمد علي الأزرق؛ وعمدة الرباط ورئيس المجلس البلدي محمد الصديقي، إلى جانب رموز المجتمع وقادة وممثلي عدد من الأحزاب السياسية والسفراء العرب والأجانب وملحقي الدفاع المعتمدين؛ وممثلي المنظمات الدولية؛ إلى جانب عدد كبير من الاقتصاديين ورجال الاعمال والمثقفين والفنانين والاعلاميين.

وبحسب البيان، قال السفير المصري في المغرب خلال الحفل إن الاحتفال يأتي في ظل أوضاع تبعث على السعادة والفخر، حيث تنطلق مصر بإصرار وثبات نحو تحقيق مستقبل أفضل للمصريين، بعد أن تمكنت بجهد قيادتها وشعبها، ودعم الاشقاء والأصدقاء، وعلى رأسهم المملكة المغربية الشقيقة، من استعادة وجهها الحضاري ودورها الريادي؛ وتطبيق برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي.

وفيما يتعلق بالعلاقات المصرية المغربية، قال إبراهيم إن العلاقات المصرية المغربية تمر الآن بأفضل حالاتها، وتتطور في مختلف المجالات، وصولا لمستوى الشراكة الاستراتيجية، التي يتطلع إليها البلدين من خلال استئناف اجتماعات اللجنة العليا المصرية المغربية المشتركة، وهي الوحيدة التي تعقد على مستوى القمة "الرؤساء"، والتي ستمثل نقلة نوعية في العلاقات الثنائية بمختلف أبعادها.

وعدد سفير مصر بالمغرب، الملفات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، سواء فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية أو القضايا العربية وعمل الاتحاد الإفريقي وأجهزته؛ ومنها مجلس السلم والأمن الأفريقي؛ وعمليات حفظ السلام وبؤر التوتر وتنمية القارة ومحاربة الإرهاب وتغير المناخ؛ مشيرا الى أن مصر والمغرب بلدان عربيان أفريقيان، كلاهما له دور هام على المستويين العربي والأفريقي.

وشدد السفير المصري على أن مصر كانت من أشد المؤيدين لعودة المغرب لمكانها في الاتحاد الأفريقي، واليوم نرى المغرب عضوا فى مجلس السلم والأمن الأفريقي وتساهم بفاعلية في حل مشاكل القارة.

وأكد السفير أشرف إبراهيم أن سفارة مصر بالرباط ستواصل جهودها لإبراز عمق مصر والمغرب الحضاري وثرائها الثقافي والإنساني، بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالبلدين.