هل سيساهم تشكيل المجلس الرئاسي بإيقاف الحرب على اليمن ؟

العالم – خاص بالعالم

وفي حوار مباشر مع قناة العالم أشار سلام الى أن هذا العمل الذي تقف وراءه السعودية والامارات في تشكيل المجلس الرئاسي يهدف الى ترتيب المرحلة القادمة ومستحقاتها التي تتمثل في تنصل السعودية من عدوانها على اليمن في الماضي والحاضر والمستقبل وهو اعداد ليس للسلام كما يروّجون له بل اعداد لمرحلة قادمة من تصعيد الحرب على اليمن بأسماء المرتزقة المحليين.

ونوه سلام الى أن السعودية تحاول ان تتنصل ليس مما هو ماض بل مما هو قادم ونتوقع ان السعودية ستستعر بعدوانها على اليمن لكن عبر أدواتها التي تدفعهم على حافة المشهد وهي تخطط للمزيد من الدمار والقتل للشعب اليمني وتدمير اليمن.

وكان قد أصدر الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي قرارا بنقل السلطة إلى مجلس قيادة رئاسي، معلنا “تفويض المجلس بكامل صلاحياته" الیه.

وعزل هادي نائبه "علي محسن الأحمر" من منصبه، وعين "رشاد محمد العليمي" رئيسا للمجلس القيادي الذي سيتولى تنفيد ما أسماها "المرحلة الانتقالية"، والتفاوض مع حركة أنصار الله.

ويضم المجلس الرئاسي سبعة أعضاء، سيعمل حسب قرار هادي على تعزيز الأمن، وتوحيد الأجهزة الأمنية، وتوحيد رؤى وأهداف القوى والمكونات التابعة للمجلس، وإنشاء هيئة للتشاور والمصالحة مؤلفة من خمسين عضوا لدعم ومساندة المجلس القيادي.

التفاصيل في الفيديو المرفق …