هل سيكون للقرار الذي اتخذه هادي أثره في عملية التفاوض؟

العالم – خاص بالعالم

وفي حوار مباشر مع قناة العالم أشار عاصم الى أن هذا القرار هو قرار سعودي بامتياز وهو قرار من الدولة المعتدية على الشعب اليمني وقد أتى هذا القرار بعد استحالت السعودية ان تركع الشعب اليمني واستحال عليها ان تنتصر على الشعب فذهبت تبحث لها عن حلول تخصها هي.

ونوه عاصم الى أن المجلس لايمتلك للصلاحيات لانه سعودي المنشا مشيرا الى انه تم التفاوض في السويد والكويت وسويسرا وكانوا يفتقرون للصلاحيات.

وكان قد أصدر الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي قرارا بنقل السلطة إلى مجلس قيادة رئاسي، معلنا “تفويض المجلس بكامل صلاحياته" الیه.

وعزل هادي نائبه "علي محسن الأحمر" من منصبه، وعين "رشاد محمد العليمي" رئيسا للمجلس القيادي الذي سيتولى تنفيد ما أسماها "المرحلة الانتقالية"، والتفاوض مع حركة أنصار الله.

ويضم المجلس الرئاسي سبعة أعضاء، سيعمل حسب قرار هادي على تعزيز الأمن، وتوحيد الأجهزة الأمنية، وتوحيد رؤى وأهداف القوى والمكونات التابعة للمجلس، وإنشاء هيئة للتشاور والمصالحة مؤلفة من خمسين عضوا لدعم ومساندة المجلس القيادي.

ورحبت السعودية بالقرار، ودعت المجلس الجديد الى بدء مفاوضاتٍ مع حركة أنصار الله.

التفاصيل في الفيديو المرفق …