واشنطن تدرس تسليم غولن لتركيا، والسبب..!

العالم – تقارير

وأوضحت القناة، نقلا عن مسؤولين رفيعي المستوى لم تكشف عن أسمائهم، أن البيت الأبيض يستعد لاتخاذ هذا الإجراء من أجل تخفيف حدة المطالب التركية في قضية اغتيال الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، الذي قُتل في مقر القنصلية السعودية باسطنبول، مطلع أكتوبر الماضي.

وبحسب NBC فإن مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة العدل الأمريكية تلقيا توجيهات بإعادة فتح ملف تسليم غولن، فيما أوعزت وزارة الأمن الداخلي بتقديم بيانات حول الوضع القانوني لإقامته في الولايات المتحدة.

وتطالب أنقرة 83 دولة بتسليم 452 شخصا على صلة بنشاطات الداعية المعارض الذي تتهمه تركيا بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016، مع أن غولن نفسه أدان الانقلابيين ورفض الاتهامات الموجهة إليه.

وشدد خبر القناة على أن “غولن يحمل بطاقة غرين كارد (Green Card) التي تتيح لصاحبها إقامة دائمة في الولايات المتحدة”.

* البيت الابيض: القضيتين منفصلتين

هذا ونفت متحدثة وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، الإدعاءات بأن واشنطن تدرس سبل تسليم زعيم منظمة غولن الإرهابية، فتح الله غولن، إلى تركيا "لاسترضائها" على خلفية قضية مقتل الصحفي السعودي خاشقجي بقنصلية بلاده باسطنبول، وأكدت أن القضيتين منفصلتين.

وأضافت في مؤتمر صحفي، بمقر الوزارة، "تحدثنا مع زملائنا في البيت الأبيض، وأوضحوا أنه لم تجري مناقشة حول الموضوع هناك".

ولفتت إلى أن وزارة العدل الأمريكية مازالت تدرس الدلائل التي قدمتها تركيا لاستعادة غولن- عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قامت بها المنظمة في 2016- وأن هذا الملف في عهدة وزارة العدل بصورة تامة.

وحول إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات على متورطين في قضية مقتل خاشقجي، بالتزامن مع إعلان السلطات السعودية أنها ستعاقب بعض المسؤولين، قالت :" لايوجد رابط بينهما، كنا بالأصل نعمل على موضوع العقوبات، وهذا لم يكن مفاجئا".

وردا على سؤال من مراسل الأناضول بشأن كيفية تحديد الولايات المتحدة الأسماء التي فرضت عليها عقوبات رغم عدم كشف السلطات السعودية عن الأسماء التي ستعاقبها ، ذكرت ناورت أنه لا توجد صلة مباشرة بين مسار العقوبات الأمريكية والقرارات في الرياض.

وأضافت أن الجانب الأمريكي حدد هذه الأسماء في ضوء جهوده وتحرياته الخاصة.

وفيما إذا كان هناك تعاون بين الولايات المتحدة والسعودية في هذا الإطار، رفضت المتحدثة الخوض في مزيد من التفاصيل.

وتطالب أنقرة الولايات المتحدة، بإعادة فتح الله غولن، زعيم المنظمة التي تتهمها تركيا بالتورط في الانقلاب الفاشل، الذي شهدته تركيا منتصف يوليو/ تموز 2016، والذي نفذته عناصر من الجيش التركي.‎

النيابة العامة السعودية: رسمنا صورة تقريبية للمتعاون التركي وسنسلمها لأنقرة

وزعمت النيابة العامة السعودية أمس أنه تم رسم صورة تقريبية للمتعاون المحلي التركي في قضية مقتل جمال خاشقجي، وسيتم تسليمها للحكومة التركية.

كما طالبت سلطات التحقيق في السعودية بإعدام 5 أشخاص من المتورطين في مقتل خاشقجي.

وقال المتحدث باسم النائب العام شلعان الشلعان في مؤتمر صحفي إن النيابة أضافت ثلاثة أشخاص إلى الموقوفين قيد التحقيقات ليصل إجمالي من تم توقيفهم 21 شخصا.

وقالت النيابة العامة إن المستشار السابق لولي العهد السعودي سعود القحطاني ممنوع من السفر.

أوغلو: إجراءاتكم غير كافية ويجب محاكمة قتلة الـ خاشقجي في تركيا

في أول تعقيب تركي على بيان النيابة العامة السعودية حول قضية خاشقجي، ومسؤولية المتهمين والعقوبات بحقهم؛ قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن الإجراءات التي أعلنها النائب العام السعودي إيجابية لكنها ليست كافية، ورأى بأن "بعض تعليقات النيابة السعودية غير مرضية".

وطالب الوزير التركي بضرورة أن تتم محاكمة الفريق المكون من 15 فرداً الذي شارك في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا، وقال إنه "يجب الكشف عمن أمروا بالقتل وعمن نفذه"

وأكد تشاووش أوغلو أن قتل خاشقجي كان مخططاً سلفاً، وأنه تم جلب معدات وأفراد إلى تركيا لتقطيع جثته.

وزير خارجية تركيا رأى أنه لا تزال هناك أسئلة بلا إجابات عن مكان جثة خاشقجي، وأكد على "مواصلة التعاون مع المجتمع الدولي في هذه القضية.