وزراء مالية مجموعة السبع يبحثون مسألة الضرائب على شركات الإنترنت في فرنسا

العالم – اقتصاد

ويستضيف وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير نظراءه من بريطانيا وكندا وألمانيا واليابان وإيطاليا والولايات المتحدة في قصر "شانتي شاتو"، شمالي باريس.

ورفض لو مير أي سؤال بشأن ما إذا كان قرار فرنسا فرض ضريبة نسبتها 3% على حجم التداول الرقمي لشركات الإنترنت العملاقة سيصعب عملية التوصل لقرار.

وردت الولايات المتحدة بغضب على الخطوة، قائلة إنها تستهدف قطاعا تبرز فيها الشركات الأمريكية كرائدة على مستوى العالم، كما فتحت تحقيقًا يمكن أن يؤدي إلى إجراءات مضادة ضد فرنسا.

ولكن لو مير أصر على أن الضرائب التي قررتها بلاده تضعها "في موقف قوة" في المفاوضات الدولية حول فرض ضرائب على الشركات، داخل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقال لو مير قبل بدء الاجتماع مع نظرائه من مجموعة الكبار إن اللقاء له أهمية كبيرة، و "إذا لم نتمكن من التوصل لاتفاق على مستوى مجموعة السبع حول المبادئ الرئيسية للضرائب الرقمية اليوم أو غدا، فإن الأمر -أصدقكم القول- سيكون صعبا" في محادثات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الأوسط نطاقا.

أما فيما يتعلق بعملة ليبرا "Libra" الرقمية التي تعتزم "فيسبوك" إطلاقها، فقد يجد الوزراء أرضية مشتركة بشكل أكبر.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين أمس الأول الاثنين إن العملات الرقمية يمكن أن تمثل خطرا على الأمن القومي، في حين حذر وزراء فرنسيون وألمان من أن إصدار العملات مهمة الحكومات.

ومن المتوقع أن يناقش الاجتماع، على نحو غير رسمي، مسألة إيجاد خليفة لكريستين لاجارد في رئاسة صندوق النقد الدولي, حيث إن المسألة ليست على جدول الأعمال الرسمي.

وأعلنت لاجارد أمس الثلاثاء استقالتها من منصب المدير العام لصندوق النقد الدولي بعد أن رشحها زعماء لمنصب محافظ البنك المركزي الأوروبي.