وزير الدفاع اليمني: العام الثامن من الصمود سيكون انطلاقة نحو المزيد من الانتصارات الساحقة

العالم – اليمن

ونقل وزير الدفاع إلى المقاتلين الأبطال في جبهتي الصوح ونهوقة تهاني وتبريكات السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط بمناسبة اليوم الوطني للصمود والانتصارات العظيمة التي يحققونها على قوى الشر والطغيان في كل الميادين والجبهات.

وأكد اللواء العاطفي أن "العام الثامن من الصمود سيكون انطلاقة نحو المزيد من الانتصارات الساحقة ضد المعتدين الغزاة ومن يساندهم".

وقال "ما كنا نتصور في يوم من الأيام أن يكون هناك اعتداء من دولة إسلامية على دولة إسلامية أخرى، لكن الكيان الصهيوني المحتل أجبر دول العدوان على الاعتداء على اليمن، الأمر الذي أجبرنا ومن منطلق الدفاع المشروع عن أنفسنا وأرضنا وعرضنا، أن نرد على هذا الاعتداء الجبان، وسنواصل القتال والكفاح والجهاد والصمود والثبات حتى تحرير كامل الأراضي اليمنية".

وأضاف اللواء العاطفي مخاطباً الأبطال الميامين "أنتم من صنعتم المآثر الخالدة والانتصارات العظيمة دفاعاً عن شعبكم ووطنكم ضد قوى العدوان الغاشم وقد ترجمتم ذلك عملياً على أرض الواقع منطلقين من إيمانكم بالله سبحانه وتعالى وثقتكم بنصره مستمدين معنوياتكم العالية وأنتم تقاتلون في سبيل الله من نهج الثقافة الجهادية للمسيرة القرآنية بقيادة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي الذي غرس في نفوسنا جميعاً مبادئ وقيم الهوية الإيمانية وسننتصر على أعداء الله واليمن".

ودعا دول العدوان إلى استيعاب معطيات ومستجدات المرحلة الراهنة بكل أبعادها الإستراتيجية وأن توقف عدوانها وترفع حصارها وتجنح لمقتضيات السلم والاستقرار في المنطقة، ما لم فخيارات الشعب اليمني وقواته المسلحة متعددة وقادرة على فرضها دفاعاً عن الأرض والعرض والحرية والكرامة.

وأكد أن هناك الملايين من اليمنيين الأحرار أيديهم على الزناد وجاهزون للالتحاق بالمعركة الهجومية الشاملة، إذا استمر المعتدين في عدوانهم وحصارهم، فالأسود لا تجوع أبدا.

وخاطب اللواء العاطفي المواطنين في جيزان ونجران وعسير ومناطق حائل والقصيم وتبوك وعموم سكان نجد والحجاز، قائلا" إن جيش الجمهورية اليمنية يتمتع بأخلاق المجاهدين ولم ولن يستهدف المدنيين على الإطلاق".

من جانبهم أعرب أبطال الجيش واللجان الشعبية عن فخرهم واعتزازهم بزيارة وزير الدفاع لخطوط التماس الأولى مع العدو، مجددين العهد والولاء لله والوطن والقيادة باستعدادهم الدائم للتضحية دفاعاً عن الأرض والعرض والكرامة والحرية والسيادة الوطنية.

وأشاروا إلى أن مشاركة قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة وتقدمها الصفوف الأمامية في الجبهات، يصيب العدو بالرعب، وعاملاً مهماً من عوامل النصر في معركة اليمن المصيرية.