وزير خارجية السعودية يلتقي مساعد منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي

العالم-السعودية

وقالت وزارة الخارجية السعودية إنه "جرى خلال اللقاء مناقشة التطورات والمستجدات حول محادثات البرنامج النووي الإيراني".

وكان وزير الخارجية السعودي، بحث مع المبعوث الأمريكي الخاص بشؤون إيران روبرت مالي، الأربعاء، "المحادثات الدولية الجارية" مع طهران والتي تهدف إلى رفع الحظر المفروض على ايران.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية، بأنه "جرى خلال الاستقبال استعراض التعاون الثنائي بين السعودية والولايات المتحدة بشأن الملف النووي الإيراني والمفاوضات الدولية الجارية بهذا الشأن".

وكان وزير الخارجية السعودي، قد أعلن مؤخرا في تصريحات لصحيفة "فايننشال تايمز" رغبة بلاده "الجادة" بشأن إصلاح علاقتها مع طهران واصفا المحادثات معها بالجدية.

وفي السياق، أعرب مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الاثنين الماضي، عن أمله في أن يجتمع دبلوماسيون أوروبيون وإيران قريبا لمحاولة إحياء المحادثات النووية الإيرانية.

من جانبه أكد الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ان ايران لن تترك طاولة المفاوضات ابدا وهي جادة فيها، ويجب ان ترى الجدية لدى الطرف الاخر لرفع الحظر، موضحا سنتابع المفاوضات الا اننا لن نرهن موائد الاسر والسوق بالاتفاق النووي. نحن لن نترك طاولة المفاوضات ابدا.

وكان مساعد منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي إنريكي مورا، انريكي مورا، قد زار طهران في 14 تشرين الاول/ اكتوبر الجاري، حيث التقى نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري.

وقالت وزارة الخارجية الايرانية إن الوفدين بحثا "القضايا الثنائية والإقليمية والدولية، من بينها العلاقات الإيرانية الأوروبية وموضوع إلغاء الحظر الظالم عن ايران والأوضاع في أفغانستان".

وسبق أن اكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أن المفاوضات يجب أن تؤدي إلى تقديم الضمانات اللازمة لتحقيق مصالح الشعب الإيراني حتى لا تتكرر التجارب السابقة.