وقفات غاضبة في المحافظات اليمنية تنديدا بجريمة إعدام الأسرى

العالم- اليمن

وأُقيمت وقفات احتجاجية في مختلف الأحياء السكنية في مدينة ذمار اليوم، عقب صلاة الجمعة تنديدا بالإعدامات الجماعية التي قام بها مرتزقة العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي في الساحل الغربي.

وأكد المشاركون في الوقفات أن هذه الجريمة لن تسقط بالتقادم ولابد من أخذ الثأر من المجرمين.

كما أكدوا على مواصلة رفد الجبهات بالمال والرجال والسلاح حتى تطهير كل شبر في اليمن من دنس الغزاة والمرتزقة، داعين كل قبائل اليمن إلى مواصلة النفير حتى الانتصار وتحرير البلد من كل غاز وعميل وخائن.

وأشار المشاركون إلى أن مشاريع الغزاة والعملاء لا تأتي للبلدان بأي خير ولابد من التصدي لمشاريع الإذلال والهيمنة والوصاية.

وفي محافظة ريمة نظمت في عدد من مديريات المحافظة عقب صلاة الجمعة اليوم، وقفات احتجاجية للتنديد بإعدام قوى العدوان والمرتزقة، عشرة من أسرى الجيش واللجان الشعبية في الساحل الغربي.

وندد المشاركون في الوقفات بالجريمة البشعة التي تأتي ضمن سلسلة جرائم وانتهاكات تحالف العدوان بحق الشعب اليمني منذ ما يقارب سبع سنوات.

واعتبرت بيانات صادرة عن الوقفات، هذه الجريمة سقوطاً أخلاقياً لقوى العدوان والمرتزقة وانتهاكاً سافراً للأعراف والأسلاف القبلية والمواثيق والقوانين الدولية والإنسانية.

وحملت البيانات، دول تحالف العدوان والمرتزقة مسؤولية إعدام الأسرى، وغيرها من جرائم وانتهاكات العدوان بحق اليمن أرضاً وإنساناً في ظل صمت أممي ودولي معيب.

ودعت البيانات، إلى النفير العام واستمرار رفد الجبهات بالرجال والمال لتطهير أرض اليمن من دنس الغزاة والمحتلين .. مباركةً الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.

وأُقيمت بمديرية خمر محافظة عمران اليوم بعد صلاة الجمعة وقفة احتجاجية بجامع الرضوان تنديداً بجريمة إعدام 10 من أسرى الجيش واللجان الشعبية في الساحل الغربي في جريمة بشعة ارتكبها مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي.

وأكد المحتجون أن هذه الجريمة تعد ضمن سلسلة الجرائم الوحشية التي يرتكبها تحالف العدوان، وتعد انتهاكا للقوانين الدولية.