وقفة في مشهد للتنديد بشارلي ابدو

العالم – ايران

وردد المشاركون شعارات الله اكبر ولا الإله الا الله محمد رسول الله، الموت لأميركا.

وخلال المراسم التي أقيمت بحضور متولي العتبة الرضوية الشيخ احمد مروي، انتقد مدير الحوزات العلمية الشيخ على رضا اعرافي الاساءة التي تعرضت لها شخصية الرسول العظيمة، مشيرا إلى أهمية معرفة هذه الشخصية العظيمة.

من جانبه اعتبر الشيخ مروي أن توجيه الإهانة للرسول الاعظم ( ص) تحت ذريعة حرية التعبير هي بمثابة عغمل وحشي وغير أخلاقي، ووجه خطابه إلى المتوارين خلف شعار حرية التعبير في البلدان الغربية بالقول: "إذا كنتم مؤمنين بحرية التعبير لماذا لا تستخدمون هذه الحرية بما يتعلق بالهولوكوست".
وأضاف الشيخ المروي خلال مقابلة صحفية: "أن الله تعالى في آيات القرآن الكريم أشار إلى وجود مجموعة من الكفار يسعون إلى إطفاء نور الهداية ولكنهم لن يوفقوا على الإطلاق، حيث كانت هناك جماعات سعت لخدش شخصية النبي العظيمة أثناء حياته وبعد وفاته من خلال عدة أساليب ولكنهم قد فشلوا".
وأدان مروي الانتهاك الصارخ للجريدة الفرنسية وقال إن الرئيس الفرنسي لم يقم بإدانة هذا التصرف متذرعا بحرية التعبير، وتساءل الشيخ مروي عن حرية التعبير التي يتحدث عنها الرئيس الفرنسي والتي تسمح بإهانة أعظم رمز من الرموز المقدسة لنحو ملياري مسلم في العالم.
وأكد مروي أنه يتعين على المسلمين حول العالم أن يدينوا هذا التصرف ويطالبوا حكوماتهم باتخاذ مواقف مناهضة لهذه التصرفات، مشيرا إلى أنه إذا اتحد المسلمون فإن أيادي الاستكبار لا تستطيع أن تفعل هذا الشيء.