تقرير اميركي يكشف خبايا سعودية عن هجمات 11 أيلول

العالم – السعودية

وذكر التقرير، ان "الادلة الجديدة تثير اسئلة جديدة عما اذا كانت السلطات السعودية قامت بمساعدة الارهابيين على الرغم من تلك السلطات تنكر دائما علاقتها بهم". واضاف أن "هذه الادلة والتي تحتوي على اوراق شخصية ومقاطع فيديو ظهرت بعد اسبوعين من الحادث حيث صادرتها السلطات البريطانية في مدينة برمنغهام، وفيها هذا المقطع الذي يظهر لاول مرة لحفل عشاء في شقة اثنين من الخاطفين في شقتهم في مدينة سان دييغو وفيها يجتمع معهم عميل الاستخبارات السعودية عمر البيومي والذي اعتقلت الشرطة البريطانية بعد احداث الحادي عشر من ايلول. وتابع انه "وبعد ثلاث سنوات قالت الشرطة البريطانية انه لا يوجد دليل على تورط عمر البيومي في عمل ارهابي ضمن المجموعة، فيما بينت وثائق التحقيقات الفيدرالية الامريكية ان البيومي كان عميلا للمخابرات السعودية وهو الامر الذي كان غير معروفا اثناء احداث الحادي عشر من ايلول". وقال عميل التحقيقات الفيدرالية المتقاعد داني غونزاليز إن "البيومي قام بتسهيل كل شيء للخاطفين ووفر لهم شقة وحسابات مصرفية". واشار التقرير الى أن "البيومي لا يزال يعيش في السعودية وحاولت الشبكة الاتصال به عن طريق السفارة الامريكية في الرياض لكن لم يتم الاجابة على طلبهم".

وجاء في تغريدة علی صفحة "مراقب حر":"نُشرت مجموعة من أدلة أحداث 11 سبتمبر التي صادرتها شرطة المملكة المتحدة في عام 2001. تُظهر اللقطات عاملاً بالحكومة (عمر البيومي) السعودية يستضيف خاطفي طائرات 11 سبتمبر في سان دييغو ويحتضن الإرهابي أنور العولقي.

اما صاحب حساب اللورد، فغرد معلقاً:"عائلات ضحايا هجمات ١١ سبتمبر ترحب برفع السرية عن اولى وثائق الهجمات والتي تتحدث عن دور عمر البيومي، الذي تقول السعودية انه كان طالبا في لوس انجلوس وتقول واشنطن انه كان عميل استخبارات سعودي، انطلاقا من شهادة احد العاملين السابقين في القنصلية".

وكتب "تركي الشلهوب":"الوثيقة السرية الأولى بخصوص علاقة السعودية بهجمات 11 سبتمبر تُثبت أن "عمر البيومي" الذي كان على تواصل مباشر مع المهاجمين، كان موظفًا كبيراً في القنصلية السعودية بلوس أنجلوس وكان عميلاً في الاستخبارات السعودية".