30 دولة: السعودية تنكل بمعارضيها وتقمع الحريات

العالم – خاص بالعالم

رياح الغرب تضرب السعودية، عشرات الدول الغربية دعت الرياض، للإفراج عن المعتقلين السياسيين، ثلاثون دولة بينها بريطانيا والمانيا وكندا واستراليا عبرت أمام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، عن قلقها من استمرار اعتقال ناشطات في السعودية، بمن فيهن لجين الهذلول، التي تحاكم بتهمة الخيانة، في وقت اكدت فيه منظمات حقوقية، أن اعتقالها يأتي ضمن حملة قمعية شرسة ضد حرية التعبير، وأبدت قلقها على مصير ما لا يقل عن خمس الناشطات.

الدول الغربية، دعت ايضا الى تقديم الرياض المتهمين بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول، وشددت على الحاجة إلى المحاسبة الكاملة والمحاكمة الشفافة للضالعين في الجريمة.

منذ وصول محمد بن سلمان الى ولاية العهد، عام 2017، ارتفعت وتيرة الاعتقالات في السعودية، حيث قبضت لقت السلطات القبض على العشرات من ناشطي وناشطات حقوق الإنسان، فضلا عن صحفيين وحقوقيين وعلماء ورجال أعمال وامراء واخرين، وخلال هذه توفي عدد من المعتقلين داخل السجون، بينهم عبد الله الحامد وذلك نتيجة الاهمال الطبي.

مراقبون اكدوا، ان الولايات المتحدة توفر الغطاء الدولي لولي العهد محمد بن سلمان في الانتهاكات التي يمارسها، خصوصا في قضية خاشقجي، حيث اكد الصحفي الاميركي بوب وودوارد في كتابه "الغضب"، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تباهى، في إحدى مقابلاته معه، بأنه نجح في إنقاذ بن سلمان، الذي حمله الكونغرس، يومها مسؤولية قتل خاشقجي، وانه ايضا منع الكونغرس من ملاحقته.

ومن جانب اخر يسعى النواب الاميركيون من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، لجمع الاصوات الكافية لارغام ترامب على كشف ما لديه من معلومات، حول مسؤولية بن سلمان عن قتل خاشقجي.