صادرات نفط السعودية تنخفض الى أدنى مستوى في 4 أشهر

العالم – السعودية

وأظهرت البيانات، كما قال متعاملون في الأسبوع الماضي، إن السعودية زادت كمية زيت الوقود الروسي التي استوردتها في الربع الثاني إلى مثلي حجمها لتغذية محطات توليد الكهرباء مع زيادة الطلب في الصيف لتبريد الجو وإتاحة الخام السعودي للتصدير.

ومن ناحية أخرى، زاد إنتاج السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، من الخام في مايو إلى أعلى مستوياته في أكثر من عامين إلى 10.538 ملايين برميل يوميا من 10.441 ملايين برميل يوميا في الشهر السابق.

واختتمت زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للبلاد في الأيام الماضية دون أي إعلان عن أن المملكة ستزيد إنتاجها للمساعدة في خفض أسعار الوقود.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، أمس الثلاثاء، إنه لا يرى نقصا في النفط بالسوق وإنما يوجد نقص في طاقة التكرير، وهو ما يجعل من الضروري زيادة الاستثمار في القدرة على معالجة النفط الخام إلى مختلف المنتجات النفطية.

وأظهرت البيانات أيضاً ارتفاع صادرات المنتجات النفطية قليلا إلى 1.527 مليون برميل يوميا. وارتفع إنتاج المصافي المحلية 0.211 مليون برميل يوميا إلى 2.749 مليون برميل يوميا في مايو. وأرقام التصدير الشهرية تقدمها السعودية وأعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، إلى مبادرة البيانات المشتركة (جودي)، التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.

هذا، وتراجعت أسعار النفط العالمية 2% خلال تعاملات أمس الثلاثاء، بعد زيادة بأكثر من 5 دولارات للبرميل في الجلسة السابقة بفعل مخاوف من تضرر الطلب على النفط من تباطؤ اقتصادي محتمل، لكن قلة الإمدادات وانخفاض الدولار حدا من الخسائر.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسوية سبتمبر/أيلول 1.62 دولار، أو 1.5%، إلى 104.65 دولارات. وصعد العقد 5.1% الاثنين الماضي، وهي أعلى زيادة منذ 12 إبريل/نيسان. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس/آب 1.87 دولار، أو 1.8%، إلى 100.73 دولار. وقفز العقد 5.1% الاثنين الماضي، في أعلى زيادة مئوية منذ 11 مايو.

وينقضي أجل عقد أغسطس لخام غرب تكساس الوسيط اليوم الأربعاء، وسجلت العقود الآجلة لسبتمبر الأكثر تداولا 99.66 دولارا للبرميل بانخفاض 1.76 دولار أو 1.8%.