هل تراجعت السعودية عن شراء “إس400″؟

العالم – السعودية

ونقل موقع "ديفينس نيوز" الأمريكي، عن كلادوف، قوله إن السعودية لم تعد تفكر في شراء سلاح "إس400"، بعد أن اقتنت بديلاً أمريكياً عام 2017 يتمثل في منظومة الدفاع الصاروخي "ثاد"، التي تصنعها شركة "لوكهيد مارتن"، في صفقة قُدرت قيمتها بنحو 15 مليار دولار، في ذلك الوقت.

كما أكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، أن المسؤولين الأمريكيين والسعوديين وقَّعوا خطابات عرض وقبول في 26 نوفمبر 2018، نصت على شروط البيع.

في المقابل، أكدت شركة "لوكهيد مارتن"، التي تنتج "ثاد"، في تصريح لموقع "ديفينس نيوز"، أنه من المتوقع أن يتم تسليم أول صواريخ اعتراضية في عام 2023، ويكتمل بحلول عام 2027.

ووقَّعت السعودية وروسيا، في أغسطس الماضي، اتفاقية "تهدف إلى تطوير مجالات التعاون العسكري المشترك بين البلدين".

وعقب الاتفاقية قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: إنه "يحث جميع شركاء وحلفاء الولايات المتحدة على تجنب المعاملات الجديدة الرئيسة مع قطاع الدفاع الروسي، كما هو موضح في قانون مكافحة أعداء أمريكا (كاستا)"، في إشارة إلى العقوبات التي يفرضها هذا القانون على أي تعاون عسكري مع روسيا.

كما أعلن مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون التقني العسكري "فلاديمير كوجين"، في فبراير 2018، أنه تم التوقيع على الوثائق الخاصة بتوريد دفعة المنظومات الصاروخية الروسية من طراز "إس-400" للدفاع الجوي إلى المملكة، كما جرى تنسيق كل معايير الاتفاق المناسب.