لماذا زار مدير الـ”CIA” السعودية سراً والتقى ابن سلمان؟

العالم – السعودية

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين وسعوديين– لم تسمهم- إن زيارة بيرنز للسعودية جاءت في مسعى لـ"إصلاح العلاقات" بين البلدين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الزيارة جرت في منتصف أبريل بمدينة جدة الساحلية.

وذكرت أن تفاصيل ما ناقشه الرجلان لم تكن متاحة، إلا أنه من المتوقع أن تكون المحادثات دارت "حول المصادر الأخيرة للتوتر الأمريكي السعودي والتي تشمل إنتاج النفط، والغزو الروسي لأوكرانيا، والاتفاق النووي الإيراني، والحرب في اليمن".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي، قوله: إن "المحادثات كانت جيدة، وأجريت بلهجة أفضل من المحادثات السابقة".

وشغل مدير المخابرات الأمريكية، وهو أيضاً نائب سابق لوزير الخارجية، مناصب في الشرق الأوسط، وقد درس العربية.

ولفتت الصحيفة إلى أن الزيارة جاءت في وقت وصلت فيه العلاقات بين واشنطن والرياض إلى أدنى مستوياتها منذ عقود.

وخلال ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة، قال الرئيس جو بايدن في عام 2019، إنه يجب معاملة المملكة كدولة "منبوذة" بما يخص قضايا حقوق الإنسان مثل مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ورفضت السعودية طلبات متكررة للولايات المتحدة بضخ مزيد من النفط؛ لترويض أسعار الخام وتقويض مساعي موسكو لتمويل الحرب في أوكرانيا.

وكان البيت الأبيض قد أكد في وقت سابق، أن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم الدفاع عن الأراضي السعودية، واعتبر فهد ناظر، المتحدث باسم سفارة السعودية لدى أمريكا، أن العلاقات مع الولايات المتحدة لا تزال قوية، على حد قوله.

وزار العديد من المسؤولين الأمريكيين المملكة مراراً في العام الماضي؛ في محاولة لإصلاح العلاقات المتعثرة بين الجانبين.

ومع ذلك، ورغم معارضة بايدن لأي تنازلات واسعة النطاق للسعوديين، اعترف المسؤولون بإحراز تقدم متواضع فقط.